مايو 26, 2019

حبس السعيد بوتفليقة وعثمان طرطاق والجنرال توفيق

سعيد بوتفليقة عثمان طرطاق الجنرال توفيق

 

أعلن النائب العام العسكري لدى مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة عن المتابعة القضائية المفتوحة للسعيد بوتفليقة والجنرالين عثمان طرطاق ومحمد مدين، وضد كل شخص يثبت التحقيق تورطه في تهم تتعلق بالمساس بسلطة الجيش والتآمر ضد سلطة الدولة.

وحسب ما جاء في تصريح النائب العام العسكري الذي نقله التلفزيون الجزائري مرفوقا بمشاهد مصورة للمتهمين الثلاثة لدى مثولهم على مستوى المحكمة العسكرية بالبليدة، فإن هؤلاء يواجهون تهم المساس بسلطة الجيش والمؤامرة ضد سلطة الدولة، وهي الأفعال المنصوص والمعاقب عليها بموجب المواد 248 من قانون القضاء العسكري و77 و78 من قانون العقوبات وهي النصوص القانونية التي تنصّ على عقوبات تتراوح ما بين السجن مع الأشغال إلى الإعدام.

وأمر الوكيل العسكري للجمهورية لدى المحكمة العسكرية بالبليدة بتكليف قاضي تحقيق عسكري بمباشرة إجراء التحقيق، وبعد توجيه الاتهام أصدر هذا الأخير أوامر بالإيداع في الحبس المؤقت للمتهمين الثلاثة.

وقبل ذلك، تم توقيف كل من الجنرال محمد مدين، المدعو توفيق، الرئيس السابق لجهاز المخابرات، وكذا السعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، والمدير السابق لجهاز المخابرات عثمان طرطاق المدعو بشير عثمان، من قِبل الأجهزة الأمنية.

وتجدر الإشارة إلى أن الفريق قايد صالح، كان قد وجه تحذيرا مباشرا للجنرال توفيق، وذكره بالاسم، وهدد باتخاذ إجراءات قانونية ضده، متهما إياه بمحاولة تأجيج الوضع.


 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *