سبتمبر 18, 2019

عشرات القتلى والجرحى في تفجيرات تهز مطار أتاتورك بإسطنبول

تفجيرات تهز مطار أتاتورك بإسطنبول

قتل 32 شخصا على الأقل، وأصيب نحو 150 آخرون في تفجيرات متزامنة نفذها 3 انتحاريين، واستهدفت مطار أتاتورك في مدينة إسطنبول، الأربعاء، وفق مصادر طبية وأمنية تركية.

وقال مسؤول تركي إن أغلبية ضحايا الهجمات على المطار الرئيس في إسطنبول هم من الأتراك، لكن أشار إلى وجود أجانب أيضا بين الضحايا.

ونقلت وسائل إعلام تركية عن مصادر في الشرطة أن الدلائل الأولية تشير إلى مسؤولية تنظيم داعش عن الهجوم على مطار إسطنبول، الذي يعد أكبر مطارات تركيا، ويمثل مركزا رئيسيا للرحلات الدولية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في بيان: “آمل بشدة أن يكون الهجوم الذي استهدف مطار أتاتورك منعطفا، ونقطة مفصلية، لبدء مكافحة مشتركة، بقيادة الدول الغربية، في أنحاء العالم ضد التنظيمات الإرهابية”.

ولا تزال تفاصيل الهجوم متضاربة، ففي حين تقول الشرطة إن الهجوم نفذه انتحاريان، أكد محافظ إسطنبول واصب شاهين، أن ثلاثة انتحاريين هاجموا المطار، واشتبكوا بالأسلحة مع قوات الأمن في محيطه.

وقال أحد المسؤولين إن الشرطة أطلقت النار في محاولة لوقف المهاجمين قبيل وصولهما إلى نقطة تفتيش أمنية عند صالة الوصول بالمطار، لكنهما فجرا نفسيهما.

وذكر شاهد في موقع الحادث أن ضابط شرطة اشتبك مع أحد الانتحاريين في المطار وطرحه أرضا قبل أن يفجر نفسه.

وأجلت سلطات المطار قاعاته من المسافرين والموظفين، في حين ألغت كل رحلات الإقلاع منه، وسمحت لبعض الرحلات بالهبوط في المطار، وتم توجيه أخرى إلى مطارات البلاد.

وقال مسؤول بالخطوط الجوية التركية إن السلطات أوقفت إقلاع الطائرات من المطار، ونقل المسافرون إلى فنادق. وفي وقت سابق قال مسؤول بالمطار إن بعض الرحلات التي كانت متجهة للمطار تم تحويل مسارها.

وتعرضت تركيا لسلسلة تفجيرات هذا العام، بينها هجومان انتحاريان في مناطق سياحية بإسطنبول، اتهم تنظيم داعش بالمسؤولية عنهما، وتفجير سيارتين ملغومتين في العاصمة أنقرة.


وكالات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *