المصافحة باليد وسيلة للكشف عن الاصابة بأمراض القلب

المصافحة

أظهرت دراسة حديثة أن درجة قوة المصافحة باليد لدى الإنسان من شأنها أن تشير بإمكانية وجود مخاطر تعرضه لنوبات قلبية او بجلطات دماغية.

ونقلت مجلة “ذي لانست” الطبية البريطانية – التي نشرت الدراسة يوم الخميس- عن المشرف على الدراسة الباحث داريل ليونغ من جامعة ماكماستر في مدينة هاميلتون الكندية قوله أن “قوة المصافحة باليد قد تمثل اختبارا سهلا ومتدني الكلفة لتقييم مخاطر الوفاة وأخطار الإصابة بأمراض قلبية وعائية”.

وتم قياس قوة اليد عن طريق جهاز خاص لحوالي 140 الف شخص تراوحت أعمارهم بين 35 و70 عاما في 17 بلدا مختلفا في إطار دراسة وبائية واسعة النطاق.

وفي إطار متابعة هؤلاء الأشخاص على مدى أربع سنوات حلل الباحثون العلاقة بين قوة اليد وصحة الأشخاص لناحية تعرضهم لأمراض مختلفة مثل السكري والسرطان والأمراض القلبية الوعائية أو الوفيات المبكرة.

وأظهرت النتيجة علاقة نسبية بين ضعف القوة في معصم اليد وخطر الوفاة بمختلف أسبابه.

وأشار الباحثون إلى أن اختبار قوة اليد يمثل مؤشرا موثوقا أكثر من ضغط الدم الانقباضي لتوقع خطر الوفاة المبكرة.

ووفقا للحسابات التي أجراها العلماء فإن ضعف قوة معصم اليد بواقع 5 كيلوغرامات مرتبطة بزيادة نسبتها 16 بالمائة في مخاطر الوفاة المبكرة بمختلف أسبابها.

وهذا التراجع نفسه بواقع 5 كيلوغرامات في قوة اليد مرتبط أيضا بزيادة بنسبة 7 بالمائة في خطر التعرض لنوبة قلبية وبنسبة 9 بالمائة في التعرض لجلطة دماغية.


وكالات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *