الجزائر العاصمة: 1000 مسكن كدفعة أولية بأحواش 27 بلدية ”ريفية”

السكن

 

أعلن المسؤول الأول عن عاصمة البلاد عن إفراج وزارة السكن لبرنامج استعجالي لمباشرة عملية تهيئة الأحواش المتوزعة بولاية الجزائر بعد شد وجذب دام لأكثر من سنتين بالموازاة  لعملية الترحيل التي تم استئنافها بعد استرجاع 5 هكتارات لبرمجة مشاريع تنموية موازية.

 

 

كشف والي العاصمة، عبد القادر زوخ، عن إطلاق وزارة عبد المجيد تبون مخطط استعجالي خارج إطار المشاريع الموازية لعملية الترحيل والمتمثلة في الاهتمام بمرسوم إعادة تهيئة الاحواش عبر 57 بلدية بهدف إعادة الاعتبار لها استكمالا للقرار الذي تم اقتراحه منذ سنتين والمتمثل في بناء المساكن الخاصة بقاطني الأحواش وإعادة تهيئتها بعد استكمال الدراسات وجاهزيتها  والخاصة ببناء مساكن ذات طابقين لتعويض مساكن الأحواش، والتي حددتها وزارة السكن بألف مسكن كدفعة أولية لتزيين العاصمة وتخليصها من أحياء العبور المنتشرة بإقليمها.

 

 

وأضاف زوخ أن مصالحه أنهت تصنيف البلديات الريفية والتي تحوي بإقليمها على أكبر عدد من الأحواش الكولونيالية بهدف تعميم تسوية وضعيتهم الحرجة في إطار استكمال إجراءات قانون التسوية العقارية، للقضاء على حالة الفوضى التي تشهدها هاته البلديات نتيجة افتقار سكناتها إلى رخص بناء وعقود ملكية تخول لهم حق التصرف فيها.

 

 

وشدد زوخ على مصالحه ضرورة النزول إلى الميدان من أجل تقديم تقارير استعجالية تتعلق بوضعية العائلات القاطنة بالأحواش وتقديم إحصائيات عن عددها ووضعيتها من أجل استكمال محتوى التعليمة 15/08 المتعلقة بقانون التسوية وكذا منحها سكنات جاهزة بدل الحلول الترقيعية التي لا تحل المشكل.

 

 

وجاء الأمر الإلزامي بعد مباشرة قانون 08/15 الذي ظل مرهون بعدة تجاذبات داخل الوزارة المعنية نظرا لجملة البرامج التي أطلقتها لتنتهي التقارير التي أعدها بعض أميار والتي خلصت بجملة من المعوقات التي تقف حجرة عثرة في وجه تحقيق التوازن من حيث الكوطات السكنية وتكليف برنامج خاص لها إلى تحريك هاته الأخيرة وإعطاء الضوء الأخضر لوالي العاصمة من أجل مباشرة عملية برنامج الأحواش بعد انتظار دام لأكثر من سنتين.

 

 

وقال زوخ أن برنامج الأحواش جاء خصيصا للبلديات الريفية من أجل تحقيق التوازن من حيث البرامج السكنية خاصة وأن حوالي 27 بلدية بعاصمة البلاد تحوي أكثر من ثلاثة أحواش بأقاليمها.

 

 

ويتعلق الأمر بكل من بلدية المعالمة، السويدانية، سطاوالي، زرالدة، الرحمانية الحمامات، عين البنيان، أولاد فايت، الشراڤة، دالي إبراهيم، دويرة، خرايسية، درارية، بابا حسن، العاشور، دويرة، خرايسية، درارية، بابا حسن، العاشور أولاد شبل، بئر توتة، تسالة المرجى، السحاولة، بئر خادم وبوزريعة.


“الفجر”

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *