ناقلو الطلبة الجامعيين يحتجون على “طحكوت” بتيزي وزو

طحكوت النقل الجامعي

 

أقدم أصحاب حافلات النقل الجامعي بتيزي وزو نهار أمس، على غلق الطريق الوطني رقم 12 على مستوى وادي عيسي للتعبير عن رفضهم إسناد النقل الجامعي لشركة طحكوت.

 
شهدت حركة المرور بولاية تيزي وزو، أمس، حالة شلل بسبب غلق أكبر طريق بالولاية من طرف ناقلي الطلبة، مستعملين حافلاتهم المقدرة بالعشرات كحواجز في غلق الطريق في الاتجاهين، فهم يرفضون إسناد الصفقة لشركة طحكوت التي ستتولى مستقبلا مهمة نقل طلبة جامعة مولود معمري بتيزي وزو.

 

وأدت هذه الحركة الاحتجاجية إلى خلق متاعب للمواطنين، إذ لم يتمكن الطلبة والعمال من الالتحاق بمدينة تيزي وزو.

 
كما اضطر مئات من المواطنين إلى قطع عشرات الكيلومترات مشيا على الأقدام، فيما شهدت الطرقات الأخرى المؤدية نحو عاصمة الولاية ازدحاما رهيبا نتيجة اضطرار السائقين للمرور عبرها بعد غلق أكبر طريق في الولاية، الطريق الوطني رقم 12 الذي يربط عاصمة الولاية بأزيد من نصف بلدياتها، وهو ما أثار تذمر المواطنين الذين تعذبوا طول النهار في الطرقات.

 
وكان طلبة جامعة مولود معمري قد اشتكوا مرارا من نوعية الخدمات المقدمة لهم من طرف الناقلين، نتيجة قدم الحافلات التي يفوق سن العديد منها 15 سنة، وهو ما يتنافى والقانون المحدد لشروط إبرام هذا النوع من الاتفاقيات، من بينها أن لا يتجاوز استعمال الحافلة 5 سنوات.

 

كما كشفت مصادر على اطلاع بالملف أن شركة طحكوت فازت بالصفقة نتيجة العروض المخفضة التي قدمتها مقارنة ببقية العروض.


“الخبر”

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *