حمداش وكمال داود.. مذنبان يستحقان العقاب

 

كمال داود حمداش

أصدر المدعو عبد الفتاح زراوي حمداش، مسؤول ما يعرف بـ”حزب جبهة الصحوة الحرة الإسلامية السلفية”، التي رفضت السلطات الجزائرية اعتمادها، بيانا دعا فيه إلى إعدام الكاتب الجزائري كمال داود، “وتطبيق حدود الله عليه”.

وأودع داود شكوى ضد حمداش زراوي لدى محافظة الأمن الحضري 24 في وهران. واستمع رئيس المحافظة له في حدود الساعة الحادية عشرة صباحا، بعد تردد كبير.

وقال الكاتب إنه تقدم إلى محافظة الأمن الحضري 24 في وهران بشكوى ضد حمداش زراوي، إلا أنها رفضت في البداية تقييد شكواه.

ومع إصراره على ممارسة حقه، دعاه مسؤول المحافظة إلى مكتبه واستمع إليه وقيّد شكواه، التي أرفقها بنسخ عن فتوى حمداش زراوي، التي نشرها على صفحته الرسمية على الفيسبوك أمس الأول، وعنونها بـ”دعوة لتطبيق الحد عليه”.

وجاء فيها “الكاتب الزنديق الكافر الجزائري (كمال داود) المتصهين المجرم يسبّ الله تعالى ويتطاول على القرآن ويحارب الإسلام واللغة العربية ويعادي أبناء أهل الإسلام. جبهة الصحوة الحرة الإسلامية السلفية الجزائرية، تقول لو كان فيه شرع إسلامي يطبق في الجزائر، لكان جزاؤه القتل حدا بالردة أو الزندقة، بسبب كفره وزندقته وحربه ضد الإسلام”، ما اعتبره الكاتب كمال داود “تحريضا صريحا على القتل”.

وأعلم مسؤول محافظة الأمن الحضري 24 المعني بأن رئيس الأمن الولائي لوهران، المفتش صالح نواصري، طلب مقابلته بعد الزوال.

وأثارت تصريحات داود جدلا كبيرا في المشهد الثقافي في الجزائر، خاصة أنها تعيد طرح مسألة الهوية في الجزائر، كما عبر نشطاء عن سخطهم من تصريحاتهم ودعوا إلى معاقبته وحظر منشوراته.كما استهجنوا تصرف حمداش كونه “يحاول العودة بالجزائر إلى الوراء من خلال نشر الفكر المتطرف”.


“العربية”/ بتصرف

مقالات ذات صله

  1. إسلام

    مواطن غيور على البلاد و الاسلام
    الأمور واضحة والناس تدلس فيها على العامة
    هذا هو حال البلاد. وسخو سمعة الناس .المجتمع عايش في الباطل كعادته لا جديد . اللي يقول كلمة الحق راسو ينشق. زهق الباطل ان الباطل كان زهوقا.
    اصبح المنكر معروفا و المعروف منكرا. و النتيجة بديهية.
    لكن يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين.
    الله ينصر الشيخ و يثبته.

    الرد
  2. لبنى الملحدة

    أحمد : نقول اللعنة و ليست النعلة خطأ شائع بين المتأسلمين دليل على أنكم تحفظون و تكررون على الطريقة الببغائية . تقولون دين المحبة و التعايش و الاحترام هيا أجيبوا هل هناك قتل المرتد نعم ام لا و لا تتلاعبوا بالكلمات .

    الرد
  3. احمد

    بالله عليكم الذي ينهي عن الفحشاء والمنكر يسمى عندكم متطرف والذي يسب الدين تعتبرونه انه يقوم بحريته وديمقراطيته التي ترضي اليهود والنصارى فنعلة الله على هاته الديمقراطية التي تسب ديننا الذي هو مصدر حياتنا اذا من هو المتطرف الشيخ حمداش او هذا الغبي يا مؤمنين ويا مسلمين ادعوا الله كي ينصرنا على اعدائنا و اعداء الله

    الرد
  4. Mahmoudi Djill

    أسم داود يهودي..لزم لو الأعدام و هو يهودي من يهود الجزائر كان مختبيأ و اليوم كشفه الله بي سب الدين الأسلامي

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *