البرلمان الأوروبي يتأسف للجزائر

 

أعرب البرلمان الأوروبي للجزائر عن “أسفه” عقب نشر شريط فيديو مسيء لرموز الدولة الجزائرية والذي تم تسجيله في فضاءات الاتحاد الأوروبي وبالوسائل التي وضعها الاتحاد تحت تصرف وسائل الإعلام.

وأشارت السفارة الجزائرية ببروكسيل في بيان لها، إلى أن رئيس ديوان رئيس البرلمان الأوروبي السيد دييغو كانغا فانو أعرب لسفير الجزائر عمار بلاني عن أسفه لوقوع هذه الحادثة”.

وأضاف نفس المصدر أن فانو أكد لسفير الجزائر أن مصالحه أجرت “تحقيقا داخليا” لأجل معرفة الظروف التي تم فيها تصوير الفيديو”.

وأبرز ذات المصدر أن ” العناصر الأولية للتحقيق بينت أن حداد لوفيفر انتهكت عمدا القواعد الداخلية للمؤسسة و استغلت ثقة القائمين على استديو التلفزيون بالبرلمان الأوروبي بإخفائها نواياها السيئة”.

وحسب سفارة الجزائر ببروكسيل قامت المديرية العامة للاتصال للبرلمان الأوروبي عقب التحقيق بتوجيه “رسالة إنذار” للسيدة حداد-لوفيفر.

وأكد نفس المصدر أن المديرية العامة للاتصال للبرلمان الأوروبي قررت أيضا في 6 جوان وكتدبير مؤقت تعليق دخول حداد- لوفيفر لاستديوهات التسجيل للمؤسسة الأوروبية “إلى غاية أن تفسر ممارساتها غير المسؤولة أمام لجنة مدعوة للبت في اعتمادها”.


وأج

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *