حمس: إقالة عبد المجيد تبون تؤكد سطوة رجال المال

قصر المرادية

 

ترى حركة مجتمع السلم، أن إقالة عبد المجيد تبون من قيادة الوزارة الأولى وتعويضه بأحمد أويحي، “يؤكد على سطوة رجال المال وتأثيرهم على القرار السيادي للدولة الجزائرية”.

واعتبرت “حمس” في بيان رسمي لها على حسابها الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، قرار تنحية تبون بهذه السرعة وهو الذي لم يعمّر في منصبه سوى 83 يوما، بأنه دليل على “تخبط النظام السياسي وفقدانه للتوازن وسقوطه في ممارسات مؤسفة تدل على حالة التحلل التي رصدها كثير من الخبراء وحذرت منها الحركة في وقت مبكر”.

ووصفت الحركة التي يرأسها عبد المجيد مناصرة، “التغيير الحكومي بأنه انقلاب أبيض على رئيس الحكومة السابق وعلى برنامجه الذي نص على فصل السياسة عن المال والذي صادق عليه نواب الأغلبية التي منها رئيس الحكومة الجديد”. كما ترى بأنه “يبين بأن التنافس على السلطة تحول إلى صراع ظلامي خطير على استقرار الدولة والمجتمع”.

وأكد بيان حمس، “أنه يظهر من الأحداث التي انتهت بتنحية تبون بأن ثمة تأثير خارجي للتأثير على القرار السيادي للدولة”. كما اعتبرت “أن هذه الانحرافات الخطيرة نتيجة حتمية ولازمة للعنة التزوير الانتخابي وإبعاد الإرادة الشعبية والغياب المزمن للديمقراطية”.


“الشروق”

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *