رشيد بوجدرة يقاضي قناة “النهار” بسبب إهانته في “كاميرا خفية”

رشيد بوجدرة قناة النهار

لم يستسغ قطاع واسع من المثقفين الموقف الذي تعرض له الروائي رشيد بوجدرة في برنامج “كاميرا خفية” تبثه قناة “النهار” الخاصة، واعتبروا أن ما وضع فيه الكاتب يمثل “تجاوزا غير مقبول” من زاوية أنه “من غير المنطقي أن تتم محاكمة مثقف بذلك الشكل حول معتقداته الدينية وأفكاره”.

وشارك بوجدرة كضيف في البرنامج وتعرض لـ”مقلب” أفقده أعصابه فخرج غاضبا من مقر قناة “النهار” ولم تفلح مجهودات معدي “الكاميرا الخفية” في تهدئته ولا الاعتذارات التي قدموها.

ويظهر، وفق ما استقيناه من محيط بوجدرة، أن بث الحلقة مثار الجدل، تم دون موافقة الكاتب المعروف بمواقفه “الشيوعية” التي اعترف وجاهر بها في أكثر من مناسبة.

وأمام موجة الانتقادات التي طالت حلقة “الكاميرا الخفية” لقناة “النهار” خرج عشرات المثقفين والإعلاميين بـ”بيان استنكار” عبروا فيه عن “سخطهم لما تعرض له الكاتب بوجدرة، كون برنامج “الكاميرا الخفية”، حسب البيان، تجاوز كل الخطوط الحمراء حين وضع بوجدرة في “محاكمة دينية” بغرض تسلية الجمهور فقط.

رشيد بوجدرة قناة النهار

وأمام سيل الانتقادات، قدم مدير عام قناة “النهار” اعتذارا للروائي عبر صحفته في “تويتر”.. اعتذار لا يبدو أنه “أخمد ثورة غضب بوجدرة” الذي قرر التوجه نحو القضاء لرد اعتباره.


“زنقة نيوز”

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *