كوريا الشمالية تطلق صاروخا بالستيا جديدا

كوريا الشمالية تطلق صاروخا بالستيا جديدا

أطلقت كوريا الشمالية صاروخا بالستيا جديدا باتجاه بحر اليابان بعيد إعلانها عن اختبار سلاح مضاد للطائرات، متحدية تهديد الولايات المتحدة ودول أخرى بتشديد العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ.

فقد قالت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية إن الصاروخ المتوسط المدى أطلق في وقت مبكر اليوم الاثنين (بالتوقيت المحلي) من مدينة “ونسان” على الساحل الشرقي لكوريا الشمالية.

ورجحت في بيان أن الصاروخ من فئة صواريخ “سكود” الروسية الصنع، وقالت إنه حلق مسافة 450 كيلومترا. وفي الوقت نفسه دعا الرئيس الكوري الجنوبي إلى اجتماع عاجل لمجلس الأمن الوطني لتقييم التجربة الصاروخية الجديدة.

من جهتها، قالت القيادة العسكرية الأميركية في منطقة المحيط الهادي إنها اكتشفت وتابعت إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي. وفي طوكيو، قال متحدث باسم الحكومة اليابانية إن الصاروخ سقط في ما يعرف بالمنطقة الاقتصادية اليابانية في بحر اليابان، ووصف إطلاق الصاروخ بأنه خرق واضح لقرارات الأمم المتحدة.

وأضاف أن بلاده تحتج بشدة على هذا الفعل الذي قال إنه يهدد سلامة الملاحة الجوية والبحرية. كما قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إن بلاده ستبحث مع الولايات المتحدة الرد على ما وصفته طوكيو بأنه استفزاز جديد من جانب كوريا الشمالية.

وجاءت هذه التجربة الصاروخية الجديدة بعد ساعات من إعلان بوينغ يانغ عن اختبار ناجح أجرته قواتها على سلاح مطور مضاد للطائرات تحت إشراف زعيم البلاد كيم جونغ أون، ومنذ مطلع العام  الماضي أطلق جيش كوريا الشمالية عشرات الصواريخ البالستية، وتقول دول غربية إنه يعد على الأرجح لتجربة نووية جديدة.

وكانت بيونغ يونغ قالت مؤخرا إنها أجرت تجربة على صاروخ يمكن أن يحمل رأسا نووية، وتقول واشنطن إن كوريا الشمالية تسعى لتطوير صاروخ يمكن أن يبلغ الأراضي الأميركية.


وكالات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *