طاقة صاعقة البرق تكفي لإنارة نحو مليار منزل لساعات

البرق

غالبا ما تضرب الصواعق صحاري فلوريدا بشكل كثيف وهو ما كوّن نوعا جديدا من الصخور تسمى” fulgurite” وهي صخور على شكل أنبوب مجوف تتشكل على طول مسار صاعقة البرق عبر الرمل نتيجة لتبخير الرمال ثم ذوبان الحواف الخارجية لها، وعندما تبرد الرمال من الأسفل، وهو أمر يحدث بسرعة، يتجمد الأنبوب المجوف الصخري ويتكون بداخله زجاج.

وتم جمع المئات من صخور ” fulgurite” وجدت في أكوام الرمال المحملة بالشاحنات التابعة لعدة مناجم بالولاية، وهذه المواقع لا تختلف عن أي مكان آخر بولاية فلوريدا، فهي لا تتضمن مغناطيسا يجذب البرق، ولكن يبدو من الواضح أنها منطقة قادرة على الاحتفاظ بهذه النوعية من الصخور لفترة طويلة.

وبتحليل الصخور تبين أن درجة سخونة الرمال بلغت حوالي 1700 درجة مئوية، كي تتحول إلى درجة حرارة الحمم المنصهرة، وعند هذه الدرجة يذوب الرمل ثم تنصهر الرمال وتبدأ في التبخر فقط اعتبارا من 3 آلاف درجة مئوية وهو ما يستدعي تعرض حوالي 15 ميغاجول من الطاقة للتسخين والانصهار ثم التبخر، وهو ما يعادل كمية الطاقة التي تستهلكها أسرة متوسطة بالولايات المتحدة في 6 ساعات، أو الطاقة التي تيتهلكها سيارة في أثناء سيرها بنحو 300 ميل في الساعة.

وبعد هذه الدراسات واستنادا إلى قياسات الـميغاجول وجد الباحثون أن الطاقة التي تطلقها صاعقة البرق تكفي لتزويد نحو مليار منزل بالطاقة اللازمة للإنارة لبضعة ملايين من الثواني، وللأسف فإنه من الصعب في الوقت الحالي تسخير طاقة البرق في إنتاج الكهرباء على نحو فعال نظرا لعدم انتظام الصواعق وأيضا عدم توقع حدوثها.


وكالات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *