بومرداس: الدرك يوقف 27 متورطا في أحداث حمادي ويحجز مسدسا آليا

أحداث حمادي مواجهات

شهد، ليلة الخميس إلى الجمعة، حي بن حمزة 2 ببلدية حمادي غرب ولاية بومرداس، معركة ضارية بين عائلتين استعملت فيها شتى أنواع الأسلحة، ولحسن الحظ لم تخلف خسائر بشرية ما عدا إضرام النار في ثلاث سيارات سياحية كانت مركونة، وهو ما أدى إلى توقيف 27 شخصا متورطا في القضية.

وحسب مصالح الدرك الوطني التي عالجت القضية وطوقت الحي إلى أن عادت الأمور إلى طبيعتها، فإن الشجار بدأ عند حدود الساعة منتصف الليل والنصف من ليلة الجمعة إلى السبت واستمر لنحو ثلاث ساعات، حيث قام الطرفان باستعمال أسلحة بيضاء مختلفة، الحجارة، قضبان حديدية وكلاب مدربة من فصيلة البيتبول.

وأضافت مصادر محلية، حسب صحيفة “الشروق”، أن هذا الشجار نجم عن خلاف وقع بسبب ركن أحد المتخاصمين لسيارته أمام مسكن جاره وهو ما لم يتحمله هذا الأخير ودخل في مناوشات معه احتدت وتطورت ما أدى لتدخل الجيران ومن ثم الاستعانة بالأقرباء والمعارف الذين هبوا من كل حدب وصوب للانتقام لقريبهم وهو ما أدى لنشوب معركة ضارية تحولت ليلة الجمعة إلى جحيم بالنسبة إلى سكان المنطقة.

واتصل السكان بالرقم الأخضر لمطالبة عناصر الدرك من أجل التدخل، عندها تدخلت قوات كبيرة من درك خميس الخشنة ووحدات التدخل لحمادي قصد فك النزاع وتفريق المتشاجرين، غير أنهم وجدوا صعوبة خاصة أن المشتركين في هذه المواجهات كانوا جميعهم مدججين بالأسلحة البيضاء فيما كان بحوزة آخر يعد قريبا لأحد المتهمين ويقيم في بئر مراد رايس بالعاصمة ويبلغ 41 سنة سلاح ناري حربي وهو عبارة عن مسدس آلي، فيما كان يحوز آخر سيفا.

وبعد السيطرة على الوضع وتوقيف 27 شخصا، تم بأمر من وكيل الجمهورية تفتيش مساكن 3 متهمين، تم حجز أسلحة بيضاء مختلفة وكلاب مدربة بداخلها، ليتم إخلاء سبيل ثلاثة موقوفين فيما تم الإبقاء على 24 شخصا.


مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *