العاصمة: هذه هي الأحياء المعنية بعملية الترحيل الجديدة

العاصمة سكنات ترحيل

ستستأنف مصالح ولاية الجزائر العاصمة عملية الترحيل العشرين، والتي من المفترض أن تكون خلال الأيام المقبلة، وفق ما أوضحه والي العاصمة، عبد القادر زوخ سابقا.

وسيتم ترحيل 4 آلاف عائلة تقطن بالأسطح والأقبية والبيوت القصديرية نهاية الشهر الجاري، أين سيتم ترحيلهم إلى المواقع السكنية الجاهزة بكل من بلدية عين البنيان وسي مصطفى وحي كوريفة بالحراش.

ونقلت صحيفة “النهار” في عددا الصادر اليوم عن مصادر قولها إنه يجري حاليا التسابق مع الزمن من أجل إتمام دراسة ملفات الأحياء المعنية بعملية الترحيل والمقدرة بـ 15 موقعا على مستوى ولاية الجزائر العاصمة، من أجل تحديد الأحياء الأولى بعملية الترحيل العشرين.

وأشارت إلى أنه تم اختيار إلى غاية الساعة كل من قاطني واد الحميز الذي يظم أكثر من ألفين عائلة تقطن بضفاف الوادي عبر 3 بلديات، حيث تضم بلدية برج الكيفان أكثر من ألف عائلة وبلدية الدار البيضاء أكثر من 600 عائلة، في حين تضم بلدية الرويبة قرابة 400 عائلة.

وأضافت ذات المصادر، أن واد الحميز يعيق مشروع توسعة توأمة واد الحراش، بالإضافة إلى قاطني جبل كوكو ببلدية باب الوادي التي يعيش سكانها هاجس انزلاق التربة كلما حلّ موسم الأمطار من خلال تشبع الأرضية بالماء، بالإضافة إلى 86 عائلة بحي بلونكي في بلدية المحمدية، وأحياء أخرى على غرار عين البنيان، رايس حميدو، بوزريعة وجسر قسنطينة، في حين لم يتم الفصل بعد في أحياء كل من سليبة وحي بيڤا ببلدية براقي، أين سيتم ترحيل هذه العائلات إلى الأحياء السكنية الجاهزة بكل من بلديات عين البنيان، سي مصطفى وحي كوريفة بالحراش.

وأكدت ذات المصادر أن عملية الترحيل العشرين يمكن تأخيرها إلى أسبوع أو أسبوعين بسبب تزامنها مع الاختبارات الفصلية للتلاميذ، ولسوء الأحوال الجوية التي كانت طيلة الأيام الماضية والتي عطلت من تقدم الأشغال بالمشاريع السكنية.

وكان والي العاصمة عبد القادر زوخ، أعلن سابقا أن الأولوية في الترحيل ستكون للأحياء التي تعيق إتمام المشاريع التنموية بالولاية، والتي تكون من خلالها الولاية قد ساهمت في ترحيل 32 ألف عائلة منذ جوان سنة 2014.


 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *