البليدة: أهالي أحواش الشبلي يشكون غياب أهم متطلبات العيش

الشبلي البليدة

يناشد سكان أحواش بلدية الشبلي الواقعة جنوب شرق البليدة، السلطات المعنية إلى ضرورة التدخل العاجل لحل عدة مشاكل وقفت عجلت التنمية بالمنطقة، أدت إلى تدهور الأوضاع التي لم تغير من الواقع شيئا منذ أزيد من 25 سنة.


أوضاع وصفت بالمزرية، حيث طالب السكان من السلطات المحلية والولائية، بضرورة النظر في المشاكل التي نغصت الحياة اليومية بالنظر إلى غياب أدنى شروط الحياة ويطرح في هذا الخصوص مشكل السكن لا سيما أن العديد من العائلات تقيم بسكنات الكولون المشيدة التي يعود تشيدها إلى العهد الاستعماري، معاناة لم تنته.

وبادر السكان إلى تقديم جملة من الاقتراحات لمسؤولي على رأس المجلس الشعبي البلدي بالشبلي المتمثلة في إمكانية توسيع مساكنهم أو الحصول على إعانات لإنجاز سكنات جماعية تنتشلهم من الموت البطيء في ظل وجود عجز كبير في السكن بسبب نقص الوعاء العقاري بالمنطقة.

وما زاد الطين بلة الظروف مأسوية نظرا لغياب أدنى متطلبات الحياة عبر مختلف أحواش الشبلي، قال أحد السكان ” إننا نعيش أوضاع لا إنسانية ولم نستفد من مشاريع تنموية منذ مدة طويلة والمشاكل البسيطة لم تستطع البلدية من حلها”، الحالة المزرية كانت خير دليل لدفع المواطن القاطن بالأحواش فاتورة الإهمال واللامبالاة لواقع يعكس سوء تسيير منتخبي المجلس الشعبي البلدي الشبلي الذين لم يجدوا حلولا عاجلة، هذا بالإضافة إلى مشكل غياب الإنارة العمومية جراء الإهمال الذي طال مصابيح الإنارة التي لم تستبدل من قبل أعوان مصلحة الإنارة العمومية التابعة للبلدية.

ومن جهتهم يطالب سكان الاحواش المتواجدة على مستوى إقليم البلدية بضرورة التدخل العاجل من أجل توصيل طرقات بشبكة الإنارة العمومية الذين حرموا منها منذ سنوات طويلة.


“الحياة”

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *