مواطنو بومرداس يراسلون نواب “البرلمان” لإيجاد حل لمشكلة تأخر القطارات

Train_Alger

 

احتج مواطنون من ولاية بومرداس على ظاهرة التأخر المتكررة لقطارات الضاحية “الجزائر الثنية”، وذلك في مراسلة وجهت إلى نواب بالمجلس الشعبي الوطني، وهم منصور عبد العزيز (بومرداس) عن “جبهة التغيير” ولخضر بن خلاف (قسنطينة) عن “جبهة العدالة والتنمية”، بالإضافة إلى ناصر حمدادوش (جيجل) عن “تكتل الجزائر الخضراء”.

 

وجاء في المراسلة التي حملت عنوان “طلب تدخل لدى وزير النقل ولجنة النقل بالمجلس الشعبي الوطني” وتلقت “زنقة نيوز” نسخة منها “يشرفنا أيها السادة، أن نكتب إليكمم بهذه الأسطر، لنطلب منكم نحن مواطنو ولاية بومرداس، أن تتدخلوا لدى وزير النقل، عمار غول، ولجنة النقل بالمجلس الشعبي الوطني، لإيجاد حل عاجل ودائم لمشكل النقل عبر السكك الحديدية للضاحية الشرقية للعاصمة (الجزائر-الثنية)”.

 

وأضافت المراسلة “يعاني زبائن الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية الأمرين، خاصة مع خطوط الضاحية الشرقية (الجزائر-الثنية)، منذ شهر مارس 2013، حيث عرف الخط بين محطة الرغاية (العاصمة) والثنية (بومرداس)، عملية تخريب واسعة للأسلاك الكهربائية. وفي الشهرين الماضية أصلحت الشركة خطا واحدا بين محطتي الرغاية وبومرداس من أصل خطين اثنين. غير أن هذا الإجراء المتأخر جدا والذي جاء بعد قرابة 09 أشهر كاملة لم ينهي معاناة المسافرين عبر السكك الحديدية”.

 

ومضى المشتكون بالقول “تأزمت الوضعية أكثر في ظل عدم إصلاح الخط الكهربائي الثاني بين الرغاية بومرداس، ما أنتج تأخيرات غير محدد وطويلة جدا، فمثلا القطار المتوجه من الجزائر إلى الثنية يضطر للتوقف بمحطة الرغاية في انتظار القطار القادم من الثنية إلى الجزائر لأنه يوجد فقط خطا واحد في ظل عدم إصلاح الخط الثاني، ويتم العمل بهذا الإجراء تفاديا لحوادث مميتة، كما أن القطار القادم من الثنية باتجاه العاصمة يضطر للتوقف في محطة قورصو في انتظار وصول القطار المتوجه من الجزائر إلى الثنية”.

 

وجاء في الرسالة أيضا على لسان أحد المشتكين “وباعتباري زبونا لدى الشركة منذ سنة 2004، وفي آخر مرة توقف القطار بمحطة قورصو لمدة ساعة كاملة (60 دقيقة)، وهو ما أثار غضب المسافرين الذين احتجوا، ولولا تدخل الشرطة لحصل ما لا يحمد عقباه.

 

كما أن مسؤولي المؤسسة، يصرون على أن يكون المسافر والزبون آخر اهتمامهم، حيث لا يتم إعلام المسافرين بالتأخر ولا أسبابه ولا توقيت عودة سير القطارات، كما أن الإضرابات المتكررة وغير المبرمجة، تزيد الطين بلة.

 

وعليه سيدي النائب، يسرنا أن نطلب من سيادتكم المحترمة، التدخل لدى وزير النقل، ولدى لجنة النقل بالمجلس الشعبي الوطني، وطلبنا الرئيسي التعجيل بإصلاح الخط الكهربائي الثاني الرابط بين الرغاية (الجزائر) والثنية (بومرداس) وذلك في أقرب وقت ممكن. كما نتمنى من لجنة النقل بالغرفة السفلى أن تنزل للميدان وتنظر في وضعية النقل عبر السكك الحديدية عبر خطوط الضاحية الشرقية منها (الجزائر-الثنية) والغربية (الجزائر-العفرون)، لوقف معاناة المسافرين”.

 

وطرحت المرسلة عددا من الأسئلة هي:

 

هل بلغ عجز مؤسسات الدولة لدرجة إصلاح العطب منذ مارس 2013 إلى يوم الناس هذا؟

هل يعقل أن ينقطع التيار الكهربائي عن القطار من حين لآخر، في بلد يتمتع بكل هذه الطاقات؟

هل يعقل أن لا تحترم قوانين الجمهورية بخصوص الإضراب، ويتمرد عمال هذا المؤسسة عن القوانين ويتم الإخلال بمصالح المواطنين بهذه السهولة؟

لماذا لا تعوض المؤسسة للزبائن الذين اشتروا التذكرة عند حدوث تأخيرات؟ أو المشتركين بالأسبوع أو الشهر عند الإضراب؟.


“زنقة نيوز”

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *