“داعش وأخواتها”.. أين الأمن الديني؟

adda fellahiقال الوزير الأول عبد الملك سلال خلال زيارته لبعض مناطق الجنوب الجزائري إنه لا يوجد عندنا “لا داعش ولا دويعش” وإن الجيش الجزائري له من الخبرة ومن الاماكانات ما يؤهل لمحاربة الإرهاب والقضاء عليه.

 

وإذا كنا نؤيده في مقولته هذه، فإن لا نوافقه عليه هو أن “داعش وأخواتها” تنظيمات إرهابية ولكن لها خلفيات عقائدية وفكرية وبالتالي أين دور وزارة الشؤون الدينية والأوقاف من هذه المعركة التي بالتأكيد لن تتوقف عند داعش وفقط ما دام وقد أضحت النصوص الدينية مستباحة ومادام الدهماء في مقدمة الصفوف لدرجة أن صوتهم نتيجة تحكمهم في تقنيات الإعلام والدعاية الذي فشلت فيه وزارة الشؤون الدينية، قد شد عقول وآذان الكبير والصغير من أبناء ملتنا ومن الملل الأخرى.

 

وإذا كان الجيش الجزائري يضحي من أجل الحفاظ على السيادة الوطنية أمنيا فوزارة الشؤون الدينية لا يمكن القول إنها تقوم بنفس التضحية من أجل تحقيق الأمن الديني الذي هومن مهامها الأساسية وللأسف الذين استعجلوا رحيل غلام الله لأنه عمر طويلا في القطاع وبلغ من الكبر عتيا فخلفه لم يضخ لحد الآن دماء جديدة كما كان ينتظر منه وإن كنت أستبعد أنه يتوفر على دماء جديدة مادام يخشى الكفاءات حتى لا أقول كلاما آخر.

 

ولكن السؤال أليس الفكر والسلوك الداعشي الذي ننكره ونستنكره لبشاعته ووحشيته واللا إنسانيته ساكن فينا ونحن لا ندري، فحياتنا اليومية فيما بيننا وبين غيرنا سواء داخل أسرنا أو مع جيراننا أوفي معاملنا وفي طرقاتنا وأسواقنا بل وحتى في مواسم أعيادنا “عيدا الفطر والأضحى ورمضان”، داعشيون.. تفشي الإجرام والشجار في الأحياء لدرجة استخدام السيوف، ارتفاع ضحايا الطرقات بسبب السرعة المفرطة وعدم الالتزام بقوانين السياقة، الغلاء الفاحش في الأسعار حتى في المناسبات الدينية، البيروقراطية والمحابات والتسيب في أداء الواجب المهني وتبديد واختلاس المال العام وعشوائية البناء العمراني مع انتشار الفضلات في الشوارع دون تقزز أفسد علينا الحياة في بيئة نظيفة وكريمة وغيرها وغيرها كثير لا يمكن حصره والقائمة طويلة لدرجة أن حتى بيوت الله فقد فيها المسلم السكينة والقدرة على الوقار!.

 

عندما يجمع المنتسبون لـ”السلفية” على أنها التأسي والاقتداء بالسلف الصالح في الاستمساك الوحي الرباني وبالسنة النبوية الشريفة والاقتداء بالرسول عليه الصلاة والسلام وبصحابته الكرام، فهذا يدعونا للتساؤل: ألا ترفع وتؤمن كل المذاهب والفرق الإسلامية بهذه الثوابت ومع ذلك تبدع وتكفر السلفية كل من الاباضية والشيعة والأشاعرة والمعتزلة والصوفية وغيرهم كير ويجعلونهم من الفرق الهالكة وهم فقط دون سواهم الفرقة الناجية التي تسير على المحجة البيضاء.

 

وفي هذا المقام لا يتردد الكاتب أسامة شحاته في مقاله بعنوان “في معنى السلفية” بالقول “إن الذي نتبع ونقتدي به من السلف الصالح ليس نوعية حياتهم ولباسهم وطعامهم وركوبهم، كما يظن البعض، بل نحن نتبعهم في طريق فهم الوحي الإلهي المتمثل بالقرآن والكريم والسنة النبوية، لان هذه هي أكبر ميزة للصحابة والتابعين، وهي تلقي الشرح المباشر للوحي والإسلام فكيف نقدم فهم غيرهم عليهم؟”.

 

إذن والحال هذه ألا يريد منا الكاتب السلفي إلغاء عقولنا وتوقيف عجلة الاجتهاد وهو في نفس الوقت يقول إن “السلفيين” لا يعادون منتجات الحضارة والمدنية السليمة والصحيحة وإن السلفية ليست قفز على الواقع وإلغاء لمفهوم الزمان ومن أنه لابد من فهم شمولي للسلفية حتى لا نصدر أحكاما سلبية ومغلوطة في شأنها.. ولكن ونحن نناقش هذه المقولات النظرية بكل موضوعية هل يمكن أن نجد للسلفية يدا في بناء الحضارة الحديثة وكيف لها ذلك وهي تلغي قيمة العقل والنقد من قاموسها ولا تعتبر الفارابي وابن رشد والفيلسوف الشيخ المفيد والجاحظ والمعري وأبو حيان التوحيدي إلى غاية الشيخ مجمد عبده وطه حسين والعقاد والفيلسوف محمد أركون على أنهم جزء لا يتجزأ من أعلام أمتنا وهذا ما دفع بالكاتب سامح عسكر وبعدما ذكر الأسباب التي دفعته للانسلاخ من “السلفية” والتي سنعود إليها لاحقا، بالقول “إن السلفية تضم بين خلاياها كافة أمراض المسلمين السلوكية والفكرية وما لم يتخلص المسلمون من هذه الإمراض فإنهم باقون في تخلفهم ولا يمكن لهم من صناعة المستقبل..

 

  انسلخ من السلفية لأنه وجد المنتسبين إليها يتعاملون مع النصوص كما يتعامل الإنسان مع الحجارة حينما يريد أن يشيد أحد أملاكه بمعنى احتكار النص ومن أنهم يتعاملون مع النصوص وكأنها تركة ورثوها من الآباء

 

تتوفر في مكتباتنا العديد من الدراسات والمذكرات التي دون أصحابها الأسباب والدوافع التي جعلتهم ينتقلون من عقيدة إلى أخرى ومن مذهب لآخر وآخر ما اطلعت عليه هو سلسلة المقالات التي كتبها سامح عسكر والتي جاءت بعنوان “لماذا انسلخت عن الفكر السلفي؟” ومن هذه الأسباب بلا شك ليست مجهولة لمن اطلع على مقالاتنا التي نشرت في الصحف حول “السلفية” ولكن لا بأس من الاستماع والاستفادة من شخص كان داخل الدائرة “السلفية” ثم خرج منها مثل المفكر المرحوم عبد الله القصيمي الذي كتبنا عن تجربتهم المرة والمحزنة مع “السلفية” التي كان من أعلامها ودعاتها العظام ثم كفر بها لما تقدم به العمر الزمني والفكري وإن كان لا يرقى إلى مستواه الشاب سامح عسكر وحسبه أنه يمثل الجيل الجديد الذي له تجربته الخاصة والمتميزة التي تفيدنا في كثير من ظاهرة الردة على “السلفية”.

 

وهو أولا يقول إنه انسلخ من السلفية لأنه وجد المنتسبين إليها يتعاملون مع النصوص كما يتعامل الإنسان مع الحجارة حينما يريد أن يشيد أحد أملاكه بمعنى احتكار النص ومن أنهم يتعاملون مع النصوص وكأنها تركة ورثوها من الآباء والأجداد وما ذلك إلا لعدم اهتمامهم بالفلسفة وبالاختلاف في الرأي والمعتقد والتسامح مع الآخر وهذا لون من ألوان الغرور والإعجاب بالرأي الذي نهى عنه الرسول عليه الصلاة والسلام، وهذا مما دفع بـ”الفكر السلفي” إلى التورط في الصراعات الطائفية لأن يغلب المصلحة الخاصة به على حساب المصلحة العامة للأمة.

 

إن الوهم الذي تعيشه “السلفية” هو اعتقادها الراسخ بأنها هي الفرقة الناجية وبالتالي عليها واجب هداية الآخرين من إباضية وشيعة وأشعرية ومعتزلة وصوفية وعلمانية وغيرها، وبالرغم من بعض المراجع “السلفية” نفسها قد خصصت بحوثا فندت فيها صحة حديث الفرقة الناجية إلا أن غالبية السلفية لازالوا يستخدمون هذا الحديث للاستقواء على الآخرين حتى يكون تبعا لهم ولرؤيتهم لازالت تنظر لواقعنا المعاصر بعيون السابقين ومصدرهم في ذلك هو اعتمادهم الخاطئ على الحديث الشريف ” خير القرون قرني ثم الذي يلونهم..”، ولا يتوقف جمودهم وتخلفهم الفكري هنا وفقط وإنما يجعلون كل ما يخرج من أفواه مراجعهم وما يصدر من كتابات عنهم مسلما به وغير قابل للنقاش والنقد والمراجعة وبذلك وقعوا فيما أنكروه على غيرهم في تقديس مراجعهم وشيوخهم وهذا مما لا نجده في عالم العقلانيين، فهم لا يقدسون إلا ما يستحق التقديس من دون البشر.

 


 

عدة فلاحي/ كاتب جزائري

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *